جاري تحميل ... star2apps

إعلان الرئيسية

أخر المقالات

إعلان في أعلي التدوينة

هل تتجسس الصين في وي شات WeChat على المستخدمين


هل تتجسس الصين في وي شات WeChat على المستخدمين؟


يتم وضع تطبيق المراسلة الصيني وي شات تحت المجهر بواسطة "The Citizen Lab" المتخصصة في دراسة ضوابط المعلومات. في دراسة، وجد الباحثون أن ويشات لا يتجسس فقط على محادثات المستخدمين الصينيين، ولكنه يبحث كذلك في الدردشات الخاصة بالأجانب من أجل تزويد خوارزميات الرقابة.
ليس من السر أن الإنترنت في الصين ليس مثل نظيرتها في أجزاء أخرى من العالم. الرقابة شائعة، وبرامج مثل الويشات ليست محصنة. من المعروف أن الشركة تراقب جميع محادثات المستخدمين الصينيين عند وصولهم.

هل الصين تتجسس على المستخدمين

ومع ذلك، وجدت الدراسة أن الصور والوثائق التي تمت مشاركتها بين مستخدمي التطبيق خارج الصين يتم مسحها ضوئيا وتمييزها، من أجل البحث عن محتوى حساس خصوصا المحتوى السياسي منه. أي شيء مطابق يتم تجزئته ووضع علامة عليه عندما يشاركه شخص ما مع حساب صيني. يتم تغذية المحتوى الذي تم الإبلاغ عنه إلى نظام التعلم الآلي الذي يُستخدم لفرض رقابة على المحتوى في الصين. وهذا يعني أن تجسس وي تشات لا يقتصر على المستخدمين الصينيين.

في حين أن هذه مشكلة واضحة لمعظم المستخدمين غير الصينيين، فإن المشكلة الأكبر هي أن ويتشات لا تعلن عن حدوث أي من هذا التجسس على المستخدمين الأجانب. لولا الدراسة التي أجراها The Citizen Lab، فلن يكون لدى المستخدمين أي فكرة عن مراقبة محادثاتهم بهدف تغذية خوارزمية الرقابة الخاصة بالشركة.

في متجر جوجل بلاي ومتجر آب ستور، يطلب من التطبيقات إظهار المعلومات التي تجمعها من المستخدمين، ويبدو أن WeChat لا تفعل ذلك. سيكون من المثير للاهتمام معرفة كيفية استجابة كل من قوقل و أبل لهذه النتائج وما إذا كانت أي من الشركتين ستتخذ إجراءات ضد التطبيق ومراقبتها غير المكشوف عنها للمحادثات غير الصينية.

بحث مقتبس من مقالة ل Citizen Lab حول تجسس وي شات

شرح مراقبة WeChat

في السابع من شهر مايو لعام 2020، نشر Citizen Lab تقريرا يوثق كيفية قيام وي شات بمراقبة الصور والملفات التي تمت مشاركتها على هذه المنصة، ويستخدم المحتوى المرصود لتدريب خوارزميات الرقابة. وفي ما يلي جزء من ملخص نتائج البحث والأسئلة والأجوبة من مقال Citizen Lab.

الماخذ الرئيسية

يقوم ويشات بمراقبة الحسابات غير المسجلة في الصين ويستخدم الرسائل من تلك الحسابات لتدريب خوارزميات الرقابة لاستخدامها ضد الحسابات المسجلة في الصين
في بحث سابق، تم التوصل إلى أن الرقابة على ويتشات ممكنة فقط للمستخدمين الذين يمتلكون حسابات مسجلة بأرقام هواتف الصين القارية. قد يضن مستخدمو التطبيق خارج الصين أن الرقابة السياسية ونظام المراقبة في WeChat لا يؤثر عليهم. ومع ذلك، في بحث جديد، ثم إظهار أن الملفات والصور التي يشاركها مستخدمو وي تشات مع حسابات خارج الصين تخضع للمراقبة السياسية، ويتم استخدام هذا المحتوى لتدريب وبناء نظام الرقابة الذي يستخدمه ويشات لفرض رقابة على المستخدمين المسجلين في الصين. يمكن للأساليب (أساليب فريق سيتيزن لاب) التقنية أن تخبرنا فقط إذا كانت الملفات والصور التي تمت مشاركتها على WeChat تحت المراقبة. لا نعرف حتى الآن ما إذا كانت رسائل الدردشة النصية تخضع لمراقبة مماثلة. إلى جانب ذلك، يجب أن يدرك المستخدمون أن هذا احتمال وارد.

تتم المراقبة والرقابة في الخفاء ، دون شفافية للمستخدمين
يكشف البحث أن مراقبة المحتوى يتم تطبيقها على كل من الحسابات المسجلة في الصين وكذلك على الحسابات غير المسجلة في الصين. من الناحية الوظيفية، لا يمكن الكشف عن مراقبة المحتوى بين مستخدمي الحسابات المسجلة خارج الصين.

لم يبلغ أي من مستندات سياسة وي شات العامة أو عمليات طلبات الوصول إلى البيانات الشخصية أو مسؤولي الخصوصية أن الشركة تجري هذه المراقبة
ثم القيام بتحليل مستندات سياسة ويشات العامة، وثم تقديم ​​طلبات الوصول إلى البيانات الشخصية، وثم إرسال أسئلة مفصلة إلى ممثلي حماية البيانات في Tencent. ثم إستعمال هذه الأساليب لتقييم ما إذا كان بإمكانهم الكشف عن ممارسات المراقبة التي ثم التوصل إليها أو تقديم شرح حولها، وما إذا كان ممثلو وي تشات سيشرحون ممارسات الشركة عند سؤالهم مباشرة عنها. لم تقدم أي من هذه الطرق سببا منطقيا أو وصفا واضحا للمراقبة التي ثم اكتشافها في سياق تجارب فريق سيتيزن لاب.

⚠️ للراغبين في تتمت البحث، أنظر الرابط الأول من فقرة المصادر أسفله ↓.

المصادر:
• من هنا يمكن الإتطلاع على بحث شركة "Citizen Lab" تحت عنوان "WeChat Surveillance Explained"
• موقع androidauthority
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال